| 27 دی 1400
البحث
print
رئيس المجلس الإسلامي في طهران: الرابع من نوفمبر أي١٣آبان هو ذكرى هزيمة الاستكبار العالمي

رئيس المجلس الإسلامي في طهران: الرابع من نوفمبر أي"١٣آبان" هو ذكرى هزيمة الاستكبار العالمي

قال تشمران: أيّد الإمام الراحل حادثة ١٣ آبان وأطلق عليها ثورة أخرى. سمي هذا اليوم بيوم التلميذ ويوم مقارعة الاستكبار العالمي لأنه في هذا اليوم تحطمت عظمة أمريكا أمام أعين شعوب العالم.
وبحسب شهر نقلا عن نائب الاتصالات والشؤون الدولية في المجلس الإسلامي بطهران، قال مهدي تشمران رئيس المجلس الإسلامي بطهران يوم الثلاثاء - ٢نوفمبر - في بداية الدورة العشرين للمجلس في ذكرى استشهاد طيب حاج رضائي:يصادف اليوم ٢نوفمبر_الحادي عشر من آبان _ذكرى استشهاد طيب الذي انتهى بخير. وفي النهاية كان من حسن حظه الانضمام إلى المعسكر الثوري للإمام الخميني.
و واصل رئيس المجلس الإسلامي بطهران: لأن منزلنا كان قريبًا من المكان الذي جاء فيه طيب وعصابته في أيام محرم فقد تعرفنا عليه  و هم أقاموا مجموعة مشتركة من منطقة مولوي إلى منطقة بازار مع الفرقة الموسيقية لجنود الجيش. واشتهر طيب بهذه الأعمال.
تم اعتقاله بعد ٦ يونيو ١٩٦٣ وأرادوا استخدامه للدعاية لأنهم اعتقدوا أنه كان يتحدث دائمًا عن الشاه  فإنه سيشهد ضد الإمام الراحل بأنه كان يأخذ أموالًا من الإمام لجمع الناس وبدأ أحداث 6 يونيو١٩٦٣.

وأضاف تشمران: لكن الطيب وقف أمام هذا الموضوع وقال إنني فعلت كل شيء  لكنني لا أهين ولا أخون الدين  و رجال الدين  وظل حازمًا حتى ذهب إلى المشنقة وفي النهاية أستشهد وانتهي بخير.
وأشار إلى وصول ٤نوفمبر" ١٣ آبان" يوم التلميذ ويوم مقارعة الاستكبار  العالمي وقال:١٣ آبان هو ذكرى الاستيلاء على وكرالتجسس وحركة ثورية مهمة في البلاد.بيت التجسس الذي كان للولايات المتحدة وما زالت تفعله بعد الثورة  وبهذه الطريقة  لسوء الحظ  جذب بعض الناس ونظمهم وكما تعلمون  أحتُل  هذا البيت بواسطة الطلاب ثم استعادوا تدريجياً جميع الوثائق التي سحقوها وتمكنوا من نشرها في عدة مجلدات.

شؤون المجلس الإسلامی لمدینة طهران
print