| 27 دی 1400
البحث
print
بلدية طهران تحضر المؤتمر الدولي السلام والتفاهم المتبادل في القرن الواحد والعشرين

بلدية طهران تحضر المؤتمر الدولي "السلام والتفاهم المتبادل في القرن الواحد والعشرين"

بمناسبة اليوم العالمي للمدن  حضر نائب رئیس المرکز الدولی للإتصالات والشؤون الدولية في بلدية طهران على شكل مؤتمر بالفيديو في الجمعية الدولية السنوية للدبلوماسية العامة حول "السلام والتفاهم المتبادل في القرن الواحد والعشرين" نظمتها بلدية فولغوغراد الروسية بالتعاون مع منظمة رؤساء بلديات السلام اليابانية.
وبحسب شهر حميد رضا غلام زاده النائب الدولي لمركز الاتصال والشؤون الدولية لبلدية طهران تحدث نيابة عن عمدة طهران بصفتها المدينة الرائدة في إيران عن أنشطة بلدية طهران والأمانة الإيرانية لمنظمة رؤساء بلدية السلام في الترويج وتعليم الثقافة وأشار إلى السلام وكيفية مواجهة التحديات وبناء التضامن بين المواطنين أثناء تفشي وباء كورونا.
أعلن النائب الدولي لمركز بلدية طهران للاتصالات والشؤون الدولية في البداية دور الأمانة العامة لرؤساء السلام الإيرانيين ومتحف طهران للسلام في انضمام  1016 مدينة إيرانية في منظمة رؤساء البلديات وتشكيل شبكة من ممثلي البلديات الإيرانية بهدف تشجيع هذه المدن وتشجيعها على إقامة فعاليات لنشر ثقافة السلام وتعليمها.
وأشار غلام زاده إلى ذكر بعض الأنشطة مثل تجميع ونشر كتب مختلفة عن السلام  وعقد دورات تعليم السلام حول الوساطة  وتعزيز اللاعنف وطرق حل النزاعات لجيل الشباب.
وقال تماشيًا مع أحد أهداف منظمة رؤساء بلديات السلام وهو محاولة منع استخدام أسلحة الدمار الشامل: إن إيران من الدول التي ضحية الأسلحة الكيماوية في العالم التي تعرضت عشرات المدن للقصف خلال الحرب العراقية الإيرانية  وتم استخدام أكثر من 2500 طن من الأسلحة الكيماوية المختلفة ضد إيران وليس فقط في ساحة المعركة  ولكن استخدمت حتى ضد المدنيين في المدن والقرى.لذلک حاولت الأمانة الإيرانية لمنظمة رؤساء بلدية السلام دائمًا زيادة وعي المجتمع الدولي بآثار وتأثيرات هذه الأسلحة على صحة الإنسان والبيئة وعقدت فعاليات مختلفة لنقل تجارب هذا الحدث للأجيال الجديدة.في النهاية نأمل ألا تستخدم أسلحة الدمار الشامل ضد أي دولة أخرى في العالم.
في الجزء التالي من المؤتمر  أوضح نائب رئیس العلاقات الدولية والشؤون الدولية في بلدية طهران كيفية حل التحديات وزيادة التضامن بين المواطنين خلال وباء فيروس كورونا  وقام بشرح تصرفات بلدية طهران هذه الأيام وقال:لقد خلق فيروس كورونا أسلوباً جديداً للحياة  وكان للفيروس العديد من التأثيرات على الظروف المعيشية للناس  وتجلت في النمو الاقتصادي والتوظيف ورفاهية ومعيشة الأسر.لقد أثر الوباء وعواقبه على معظم قطاعات الطبقات الدنيا في المجتمع لذلك كان من الضروري اتخاذ إجراءات فورية.
أشار غلام‌زاده في وصف بعض الإجراءات التي اتخذتها بلدية طهران للوقاية من تفشي كورونا ومكافحته بما في ذلك:المشاركة في تنفيذ مشروع شهيد سليماني (إدارة وضبط وباء كورونا بشكل حي ومتمحور حول الأسرة)توفير 241 مركزًا صحيًا وإقامة حفلات موسيقية عبر الإنترنت لزيادة حيوية المواطنين والتجميع السريع والمستمر للنفايات البلدية و تدريب أكثر من 100 من المستشارين وعلماء النفس المتطوعين لتقديم الخدمات للمواطنين والتطهير اليومي للمركبات العامة وإنشاء مراكز تطعيم لمواطني طهران وكذلك المهاجرين واللاجئين الشرعيين وغير الشرعيين.

وأكد في النهاية أن هذه الإجراءات ما زالت مستمرة رغم تطعيم أكثر من نصف سكان طهران  ونأمل أن یصون جميع مدن العالم من هذا الوباء.
جدير بالذكر أن المؤتمر الدولي السنوي للدبلوماسية الشعبية في 30 و 31 أكتوبر و 1 نوفمبر 2021  انعقد تحت عنوان "السلام والتفاهم المتبادل في القرن الحادي والعشرين" وقد حضره ممثلو المدن الأعضاء في منظمة رؤساء بلديات السلام والمنظمات ذات العلاقة بالشؤون الحضرية بمناسبة يوم المدن العالمي (31 أكتوبر).
و فی هذا الاجتماع  الذي عقد عبر الإنترنت وفي حوار باللغات الإنجليزية والروسية والإسبانية حضر ممثلو مجلس المدينة ورؤساء بلديات المدن الأعضاء في منظمة رؤساء البلديات مثل مانشستر وهانوفر وجرانولرس وفولغوغراد وهيروشيما وبانكوك.

الأخبار
print